منتديات ال حمودة
اهلا وسهلا بالضيوف الكرام انت غير مسجل يشرفنا تسجيلك معنا
فى هدا المنتدى وان يشركنا قلمك المميز


اهلا وسهلا بالضيوف الكرام
 
الرئيسيةالرئيسية  اليوميةاليومية  مكتبة الصورمكتبة الصور  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  الأعضاءالأعضاء  المجموعاتالمجموعات  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  
بسم الله الرحمن الرحيم ترحب منتديات ال حمودة بالاعضاء الجدد اهلا وسهلا بكم فى منتديات ال حمودة
لاستفسارتكم فى كل ما يخص منتديات ال حمودة يرجه مرسلتنا على الاميل التالى mh2010_2011@hotmail.com
المواضيع الأخيرة
» فائدة علمية
السبت ديسمبر 27, 2014 4:14 pm من طرف ياراا

» نبدة عن حياة الشهيد محمود يوسف حمودة
الإثنين أغسطس 05, 2013 12:41 pm من طرف ابو احمد حمودة1

» سجل حضورك بسم لعبك المفضل
الأربعاء نوفمبر 21, 2012 3:10 am من طرف اليو ميسي

» نكت مضحكة جدا
السبت أكتوبر 01, 2011 6:57 am من طرف بلسم الجرووووح

» اضحك وفرفش معنا
السبت أكتوبر 01, 2011 6:53 am من طرف بلسم الجرووووح

» اسئلة مرة حلوة ادخل وجاوب بصراحة
الخميس سبتمبر 29, 2011 9:39 am من طرف عاشقة الرومانسية

» كيف نفسيتك اليوم
الخميس سبتمبر 29, 2011 9:32 am من طرف عاشقة الرومانسية

» هل تعلم..00.0.الماشى الى صلاة الجمعة بكل خطوة اجرسنة صيامه وقيامه
الإثنين سبتمبر 26, 2011 1:24 pm من طرف ابو احمد حمودة1

» عضو جديد بعائلة حمودة
الخميس سبتمبر 15, 2011 6:29 am من طرف ابو احمد حمودة1


شاطر | 
 

 نبدة عن حياة الشهيد مجدى عادل حمودة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ابو احمد حمودة
المدير العام
المدير العام
avatar

عدد المساهمات : 160
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 19/08/2010
العمر : 22
الموقع : ال حمودة

مُساهمةموضوع: نبدة عن حياة الشهيد مجدى عادل حمودة   الإثنين سبتمبر 20, 2010 3:38 pm

الشهيد القسامي / مجدي عادل حمودة
قائد عسكرى فى بيت لاهيا الاباء

من أوائل الذين دك المغتصبات بالقذائف والصواريخ ومن اول من ضرب قادف الاربىجى فى قطاع غزة

القسام ـ خاص:

لطالما كان أبطال الإسلام على مر العصور يؤثرون الباقي على الفاني ويستبقون إلى الموت إذا كان ذلك يرضي سيدهم ومولاهم – جل وعلا

عُباّد ليل إذا جن الظلام بــهــم *** كم عابد دمعه في الخد مجراه

واُسْدُ غابٍ إذا نادى الجهاد بهم *** هبوا إلى الموت يستجدون لقياه

وأن من هؤلاء الأبطال والأفذاذ من الشباب المسلم الشهيد بإذن الله تعالى "مجدي حمودة " تقبله الله ورفع درجته وأسكنه الفردوس الأعلى بمنه وكرمه , قد كان من هؤلاء الصادقين – نحسبه كذلك والله حسيبه ولا نزكي على الله أحدا , جاهد بنفسه وماله , بل كان حب الجهاد يجري في عروقه , فقبل أن بلغ الحلم وقلبه متعلق بأخبار المجاهدين وعملياتهم ولم يقّر له قرار حتى التحق بركب المجاهدين وكان واحداً من أسود كتائب العز القسامية.



ميلاده ونشأته


ولد شهيدنا المجاهد (مجدي حمودة) في مدينة بيت لاهيا في عام 1981م، وكان ميلاده ميلاد فارس جديد وبطل آخر يضاف إلى سجل الأبطال الذين ولدوا ليدافعوا عن تراب فلسطين المحتلة، ويطهروها من دنس اليهود الغاصبين.

نشأ مجدي –رحمه الله- في أحضان أسرة ملتزمة من أسر مدينة بيت لاهيا، يشهد لها الكل بالخير والصلاح، والسمعة الحسنة الطيبة، حيث رباه والده فيها على تعاليم الدين الحنيف، وزع في نفسه أخلاق الإسلام العالية، والتي سقتها له والدته بحليب العزة والكرامة التي كانت ترضعه إياه، مخلوطا بلبن حب الوطن وعشق الشهادة والموت في سبيل الله عز وجل.


تعليمه

تلقى شهيدنا مجدي –رحمه الله- تعليمه الابتدائي والإعدادي في مدرسة بيت لاهيا الأساسية، ثم انتقل لدراسة المرحلة الثانوية في مدرسة (أحمد الشقيري) حيث أنهى فيها الثانوية العامة بنجاح، لينتقل بعدها إلى جامعة القدس المفتوحة وليحصل منها على شهادة البكالوريوس في (الدراسات الإسلامية).

وخلال هذه الفترة التعليمية الطويلة التي درسها شهيدنا واجتازها، كان مجدي –رحمه الله- يتصف بالعديد من الصفات والأخلاق الحسنة التي ميزته عن الكثير من أقرانه، فلقد كان يشهد له الجميع بحسن أخلاقه، وسمو صفاته، وحبه الشديد لأصدقائه الطلاب، الذين لم يكن يبخل عليهم بأي شيء، واحترامه الشديد لمعلميه ومدرسيه.

وفي الحي الذي كبر وترعرع فيه شهيدنا، كان مجدي –رحمه الله- صاحب صدر كبير، يحنو على الجميع، وصاحب علاقة قوية مع جميع أبناء حيه من كافة التنظيمات، والذين أحبوه لما وجدوا فيه من الصفات والأخلاق الحسنة، وكان لابتسامته الصافية الصادقة الحانية التي كانت يرسمها على شفتاه الأثر الكبير في كسبه لود وحب الجميع من حوله، ولقد كان يستغل هذا في دعوة الناس من أهل الحي والجيران للالتزام وطاعة الله، يحثهم على الخير ويحضهم على فعله، وينهاهم عن الشر، وينفرهم عن إتيانه، فكان مفتاحا للخير مغلاقا للشر.



تربي في بيوت الله

أنشأ مجدي –رحمه الله- لنفسه علاقة قوية متينة مع والديه، لا يجيد صنعها إلا من تربي في بيوت الله ونشأ في كنف وطاعة الرحمن، وفهم مقاصد آيات القرآن، حيث كان شديد البر بوالديه والطاعة لهما، حريصا كل الحرص على أن يري البسمة والسرور يغمرانهما، فتارة تراه يتنقل في البيت يساعد والدته في أمور ومشاغل المنزل دونما أدني كلل أو سأم، وتارة أخري تراه يقف في جانب والده في كل مشاغله وأعماله، يتعب لكي يريحه، ضاربا بهذا أروع مثال في الطاعة والبر بالوالدين بعد أن وضع نصب عينيه قول الله –عز وجل-" وبالوالدين إحسانا".

لم يقتصر بر شهيدنا مجدي وحسن معاملته على والديه فقط ، بل امتد ليغمر زوجته، حيث كان لها نعم الزوج الصالح، الذي يرعاها ويهتم بها، وكانت من شدة تعلقها به تدعو الله أن يقبضهما إليه شهداء سوية.

التحق شهيدنا المجاهد مجدي –رحمه الله- في صفوف حركة المقاومة الإسلامية –حماس- منذ عام 2002م، وبدأ يتلقى على يد دعاتها ومشايخها الدروس والدورات الدعوية والدينية إلى أن أصبح في نفس العام أحد أبناء جماعة الإخوان المسلمين.



مشاركاً في نشاطات الحركة

عمل مجدي –رحمه الله- في العديد من مجالات الحركة ونشاطاتها، حيث أنه كان أميرا للكتلة الإسلامية (الإطار الطلابي للحركة) في جامعة القدس المفتوحة في فترة من الفترات، وكذلك كان يعمل في لجان المسجد، وعمل أيضا إماما لمصلى الجمعية الإسلامية في بيت لاهيا، وكذلك كان يعمل فيه محفظا للقرآن، وكان هو القائم على إدارة شئونه وتصريف أموره، حيث أنه كان أميره والمسئول عنه.

شارك شهيدنا مجدي –رحمه الله- في جميع نشاطات الحركة من مسيرات ومهرجانات ولقاءات وندوات، بارا بهذا عهده وبيعته، وضاربا أروع الأمثلة في الولاء لحركته.



حياته الجهادية

كان مجدي –رحمه الله- من القلائل الذين كان لهم شرف الانضمام إلى مجاهدي كتائب القسام في بداية الانتفاضة، حيث أنه انضم إلى صفوف القسام منذ عام 2003م، في أوج قوة الانتفاضة المباركة، وذلك بعد إلحاح وإصرار، جعل قيادة القسام توافق على طلبه وتقبله ضمن صفوف مجاهديها.



انطلق شهيدنا مجدي برفقة إخوانه المجاهدين يحاربون العدو الصهيوني في كل الميادين، ويقفون في وجهه حجر عثرة، وصخرة صلبة، وحصنا منيعا صعب على الصهاينة الجبناء تجاوزه أو تخطيه.

ولقد تدرج مجدي –رحمه الله- في رتبته الجهادية، فقد كان في بداية الأمر أحد الجنود المجاهدين، ثم أصبح أميرا لمجموعة من المجاهدين، ثم أصبح بعد ذلك أميرا لفيصل كامل، ونائبا لأمير سرية من سرايا مجاهدي القسام، ولم ينال مجدي هذه المنزلة والرتبة الجهادية العظيمة إلا بإخلاصه لله عز وجل أولا، ثم بإقدامه وشجاعته وجرأته في مواجهة العدو الصهيوني، ولقد عينته قيادة القسام في كتيبة بيت لاهيا مسئولا (للعمل الخاص).



وخلال فترة جهاده التي قضاها شهيدنا ضمن صفوف القسام، شارك مجدي –رحمه الله- في العديد من المهام الجهادية والتي كان أبرزها :

• الرباط الدوري على حدود وثغور بيت لاهيا، يحمي الناس من غدر الصهاينة الجبناء.

• شارك في صد جميع الاجتياحات التي كانت يتعرض لها شمال غزة بشكل عام، ومدينة بيت لاهيا بشكل خاص.

• كان أحد أبطال المعركة الخالدة، معركة (أيام الغضب القسامية) التي صمد فيها شمال غزة 17 يوما متواصلات في وجهه الغزاة الصهاينة.

• خاض العديد من الاشتباكات مع القوات الخاصة الصهيونية.

• شارك في إعداد وتجهيز الكمائن التي كانت تستهدف القوات الصهيونية وآلياته.

• كان من أوائل الذين المجاهدين الذين شاركوا في دك المغتصبات الصهيونية بقذائف الهاون وصواريخ القسام.



كان مجدي كما يصفه إخوانه في الجهاد " بالمجاهد الملتزم" حيث أنه لم يكن يتأخر أبدا عن موعد رباطه، بل على العكس تماما كان يسبق الجميع بالذهاب إليه، وكذلك عرف بسريته المطلقة، وحرصه على تغطية نفسه أمنيا، وكذلك كان شرسا في التعامل مع أعدائه الصهاينة، رؤوفا رحيما بإخوانه المجاهدين، متمثلا بهذا قول الله عز وجل : " أذلة على المؤمنين أعزة على الكافرين"...



زفافه للحور

في ظهر يوم الخميس الموافق 12/6/2008م وقع انفجار ضخم في منزل عائلة حمودة، حيث كان شهيدنا مجدي –رحمه الله- برفقة بعض إخوانه من المجاهدين يضعون اللمسات الأخيرة في طريقهم لتنفيذ (مهمة جهادية خاصة)، ولقد ارتقي إلى الجنان –بإذن الله- نتيجة هذا الانفجار شهيدنا المجاهد مجدي وابنته الصغيرة (نور)، وكذلك استشهد الطفل (محمود عطايا حمودة)، وأدي الانفجار أيضا إلى استشهاد كلا من (حسن أبو شقفة - أشرف مشتهى – محمد أبو نجا – محمد مقداد – أحمد صبيح) وجميعهم من مجاهدي كتائب القسام.



ونال مجدي –رحمه الله- ما كان يتمنى، نال الشهادة الذي لطالما حلم بها ليلحق بركب إخوانه المجاهدين الأوائل الذي سبقوه إلى الجنان، ولتجتمع أرواحهم مرة أخرى هناك تحت عرش الرحمن بإذن الله رب العالمين...



...نحسبه شهيدا عند الله ولا نزكي على الله أحدا...

...رحم الله شهيدنا وأسكنه فسيح جناته...

...وإنا على دربه الذي قضى فيه شهيدا، درب الجهاد والمقاومة لسائرون بإذن الله...

_________________
mohmed_hmoda@hotmail.com


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://montdahmoda.ahlamountada.com
عاشقة الرومانسية
مشرف
avatar

عدد المساهمات : 709
السٌّمعَة : 3
تاريخ التسجيل : 23/08/2010

مُساهمةموضوع: رد: نبدة عن حياة الشهيد مجدى عادل حمودة   الخميس سبتمبر 23, 2010 5:36 am

...نحسبه شهيدا عند الله ولا نزكي على الله أحدا...

_________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
نبدة عن حياة الشهيد مجدى عادل حمودة
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات ال حمودة :: منتدى يتعلق بعائلة حمودة-
انتقل الى: